عبدالعزيز غالب الابارة
هذا هو بن دغر بكل بساطة..
الساعة 10:55 مساءاً
عبدالعزيز غالب الابارة
 
الكتابة عن الدكتور بن دغر ليست بالشكل الهين او بالبساطة التي يتوقعها أي شخص بل هو استحضار لكلمات وعبارات عن واحد من أهم الشخصيات التي أنجبتها الأرض اليمنية الأصيلة، مرتع المجد والحضارة والتاريخ العريق؛ ذلك أن الدكتور أحمد عبيد بن دغر بشخصيته الفذة و”الاستثنائية” وقيمه الوطنية السامية وصولاته الكبرى في مضمار الدفاع عن الوطن قد خط سفره الخالد في صفحات التاريخ اليمني الجليل.
 
كثير ون هم من يعرفون بن دغر ويصفونه بالشخصية الجامعة التي لا تتعامل بأي معيار حزبي أو مناطقي أو أسري فئوي حريصاً كل الحرص على كل الثوابت والمكتسبات الوطنية، فلا يخلو لقاء أو اجتماع خاص أو عام دون أن يعزز فيه مشروع اليمن الاتحادي من ستة أقاليم وفق مخرجات الحوار الوطني، او يتناول فيه مشكلات اليمن وهموم المواطن.
 
يذكره الكثيرون من خلال مواقفه الشجاعة في صف الوطن فهو الهامة الوطنية التي لا تهادن او تخنس في المواقف التي تستدعي حضور الحس الوطني والشعبي وحماية السيادة او الانتقاص من الشعب اليمني وهو الرجل الذي قطع شوطا لا يستهان به في فرض وجود الدولة وتحريك عجلة التنمية والبناء واعتماد المخصصات المالية لصالح البنية التحتية حينما كان يتقلد منصبه في الحكومة الشرعية.
 
لا يختلف اثنين حول شخصية الدكتور بن دغر القيادية “الكاريزمية” التي تأسرك لمجرد الاستماع الى حديثه وشجونه عن الوطن،.. آلامه وأماله وكأنه يغرد عن معشوقته التي لا يفارق طيفها خياله،.. وهو الخبير بخطر المشروع الإمامي الكهنوتي الذي يستهدف اليمن أرضاً وإنسانا وهو أيضاً صاحب المواقف الوطنية التي تتجلى في كل محطات تاريخه السياسي باستحضار المصلحة الوطنية العليا لليمن.
 
قليلة هي المرات التي تشرفت بالجلوس الى هذا الرجل لكنها كفيلة بان جعلتني اشعر باني اعرفه منذ زمن طويل فابتسامته التي يقابل بها ضيوفه ورواد مجلسه كفيلة بان تصل مباشرة الى القلب دون حواجز ويكفي انك تحس في حديثه نبرة الحزن والاسى لما يعيشه الوطن وما يكابده المواطن اليمني سواء داخل الوطن او خارجه.
 
انا لا امتدح الاشخاص ولا احب الكتابة عن احد، وقلة هم من أثروا فيّ ودعتني نفسي للكتابة عنهم أهل لأن يفيهم الناس حقهم بالقدر الذي يتيسر لهم، ولأن الدكتور أحمد عبيد بن دغر من الشخصيات النادرة في هذا الزمن المكتظ “بالنخاسين” فقد فرض على الجميع احترامه وتقديره.
 
واما ما يتعلق بالجانب الانساني في شخصية الدكتور بن دغر فحدث ولا حرج، فهو المسؤول الذي لا يرد أحد وصل بابه او استنجد به، وفي كرمه وسخاء نفسه ما يحدث به أناس كثر ممن التقوه أو وصلوا الى مكتبه فلا يمكن أن يأتيه صاحب حاجة ورده خائبا، وهذا ما يعرفه عنه الجميع.
 
اذكر عبارة قالها لي الدكتور بن دغر وهو يتحدث بألم عميق عن الوضع اليمني.. حينها قلت له “اشعر أن اليمن حاضرة في اعماقك دائما”.. فقال لي: ” نعم أنها اليمن .. حاضرنا ومستقبلنا .. وماضيها يسكن أعماقنا .. هي حياتنا وهي تربتنا الذي منها جئنا وإليها نعود”..
هذا هو بن دغر بكل بساطة..
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
تفضيلات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
إنفوجرافيك.. رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك يعود للعاصمة المؤقتة عدن
بحضور رئيس الوزراء.. إنفوجرافيك
انفوجراف من مقابلة رئيس الوزراء مع قناة اليمن الرسمية
انفوجراف لأهم مؤشرات نتائج أداء الحكومة خلال الربع الأخير من العام 2018م