الرئيسية - تقارير وإستطلاعات - اجتماعات بن دغر في عدن... ترجمة سريعة على الأرض..."تقرير خاص"
اجتماعات بن دغر في عدن... ترجمة سريعة على الأرض..."تقرير خاص"
الساعة 07:07 مساءاً (الأحرار نت/ وحدة التقارير/ خاص)

منذ أن وطأت قدما رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، أرضية مطار عدن الدولي منتصف الشهر الجاري، عائدا من العاصمة السعودية الرياض، بعد زيارات ناجحة، كان للعاصمة المؤقتة عدن نصيب الأسد فيها، أحس الجميع وخصوصا أبناء عدن بحلحلة للمشاكل التي أصابتهم خلال فترة غياب دولته والتي لا يخلو البعض منها أن تكون بفعل فاعل.

لكن حس المسؤولية لدى الدكتور بن دغر منعته فور وصوله ليلا من قضاء ما تبقى من ساعات تلك الليلة للراحة، حيث تفاجأ الجميع بإعلان الوكالة الرسمية "سبأ"، بعقد دولته اجتماعا عاجلا، مع قيادة السلطة المحلية، للوقوف على أوضاع وهموم المواطنين واحتياجاتهم الخدمية، والآليات الكفيلة بالاستفادة من الدعم السعودي لتحسين مستوى الخدمات.

الكهرباء

لم يلبث على وصول دولته سوى أيام قليلة، وإذا بجميع المشاكل في العاصمة المؤقتة عدن، تذهب أدراج الرياح واحدة تلو الأخرى، وعلى رأسها مشكلة الانطفاءت المتكررة في الكهرباء بسبب عدم وجود الوقود الكافي لتشغيل المحطات، إضافة إلى شحة المشتقات النفطية في السوق المحلية، مرورا بمشكلة تراكم النفايات في شوارع العاصمة المؤقتة عدن.

وفي اليوم التالي من وصوله ترأس الدكتور بن دغر، اجتماعا لمجلس الوزراء وقف فيه أمام عدد من المستجدات على الصعيدين الداخلي والخارجي، والمواضيع الخدمية والتنموية الملحة، واتخذ حيالها عدداً من القرارات والتوجيهات.

وفي الاجتماع وجه مجلس الوزراء شركة النفط بشراء وضخ كميات كافية من البترول في محطات الشركة في عدن والمحافظات المجاورة لها.

كما أقر المجلس بحضور قيادة السلطة المحلية بمحافظة عدن، شراء كميات جديدة من مادتي الديزل والمازوت بما قيمته 38 مليون دولار أمريكي، لكهرباء عدن والمحافظات المجاورة، وهو ما يكفي لسد احتياج 20 يوم فقط بحسب تصريح مصدر حكومي تلا اجتماع المجلس.

وفي وقت لاحق علم "الأحرار نت" من مصادر موثوقة في شركة مصافي عدن بأن الباخرة FALCON MARYAM المتواجدة في رصيف المصافي باشرت بتفريغ شحنة الديزل من على متنها بالكامل والمقدرة 14101 ألف طن متري.

كما أضافت المصادر، بأن الباخرة NEW NAXOS، باشرت أيضا بتفريغ شحنة المازوت بالكامل والمقدرة 19480 ألف طن متري.

وقالت، بأن ذلك يأتي وفقا لتوجيهات رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر ومتابعته المستمرة، في تذليل كل الصعاب أمام تزويد محطات عدن الكهربائية بالوقود الكافي، إضافة إلى جهود الأمين العام لمجلس الوزراء الأستاذ حسين منصور.

وبضخ هذه الكميات عادت كهرباء عدن للعمل بشكل طبيعي، والذي لم ينتهي الأمر بذلك فقط، بل ذهبت حكومة الدكتور بن دغر، للمضي في الإجراءات الخاصة بالتزود بوقود الغاز لمحطات كهرباء عدن والمحافظات المجاورة لها، بالشراء أو بالتأجير.

وفي هذا الجانب تم تكيلف لجنة برئاسة وزير الكهرباء والطاقة، وعضوية أمين عام مجلس الوزراء، ونائب وزير النفط، ومن يستعينون بهم من المختصين في وزارتي النفط والكهرباء، لاختيار أفضل العروض وطرحها للمناقصة العامة، قبل قدوم صيف العام القادم.

وبعد تشديد رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، في اجتماعه بالسلطة المحلية، الأسبوع الماضي بحضور وزير الكهرباء المهندس عبدالله الاكوع، على ضرورة سرعة تنفيذ المشاريع الخدمية التي وجهت الحكومة باعتمادها لتخفيف معاناة المواطنين.

عقدت قيادة المنطقة الأولى في كهرباء عدن، اجتماعاً موسعاً، لمناقشة كيفية تسهيل اجراءات دخول التيار الكهربائي للمواطنين.

وفي الاجتماع  عرض مدراء الادارات ورؤساء الأقسام برنامج لتسهيل الاجراءات لجميع المواطنين وتحدثوا عن أهمية هذة الخطوة المهمة التي تعد الدور الأساسي في القضاء على الربط العشوائي وضبط الشبكة الكهربائية .

وأكد الاجتماع الذي اطلع " الأحرار نت" على تفاصيله بأن المؤسسة، حريصة كل الحرص في تحسين الخدمة للمواطنين وأنها لن تسمح لأي موظف بابتزاز المواطن وأن التيار الكهربائي حق لجميع المواطنين بالطريقة الصحيحة وليس بالعشوائية التي تدمر الشبكة وتتسبب باحراق المحولات والكابلات.

محطة الحسوة

بينما ذكرت مصادر في محطة الحسوة الكهربائية بعدن، بأنه تم السبت الماضي، الانتهاء من أعمال الصيانة النص عمرية للمحطة.

وقالت المصادر "للأحرار نت" بأن الاهتمام الكبير لدولة رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، بملف الكهرباء في العاصمة المؤقتة عدن، له الفضل بعد الله في ما تم إنجازه من أعمال صيانة للمحطة وذلك بتوجيهاته المتكررة لمؤسسة كهرباء عدن بتذليل كافة الصعوبات.

وأشارت المصادر بأن اهتمام دولته تجلى أيضا في إقرار مجلس الوزراء نهاية الاسبوع المنصرم تسليم أول قسط للشركة الأوكرانية مبلغ 5 مليون دولار، والموكل إليها إعادة تأهيل المحطة والذي من المتوقع أن تصل قدرتها الكهربائية بعد التأهيل إلى 130ميجا وات.

محطة المصافي

ومثل اهتمام حكومة بن دغر، بشركة مصافي عدن، وزيارته التفقدية للشركة بداية الشهر الماضي، وتشديده على الأهمية الاستراتيجية التي تمثلها الشركة، دفعة قوية لاستعادة الدور التنموي الكبير لهذا الصرح الوطني، وذلك من خلال توفير الإمكانيات اللازمة لتشغيل المصفاة.

وبناء على هذا الاهتمام، وصلت قبل أربعة أيام، إلى ميناء الزيت التابع للمصفاة سفينة وعليها قطع غيار ومعدات ووحدات خاصة ببدء المرحلة من مشروع تطوير وتأهيل محطة الكهرباء التابعة للمصفاة الذي تنفذها إحدى الشركات الصينية.

حيث تستعد شركة مصافي عدن، لبدء تنفيذ المرحلة الثانية من المشروع الذي يتضمن تركيب المحطة، بعد الانتهاء من المرحلة الأولى.

ويأتي مشروع إعادة تأهيل المحطة الكهربائية بالمصافي، لما ستحققه من أهمية حيوية في تطوير عمل الشركة، مما سيسهم في زيادة مستوى الانتاج العام، بالإضافة إلى تزويد مديرية البريقة بالطاقة الفائضة من الكهرباء، كمساهمة فاعلة تتبناها شركة المصافي في خدمة وتنمية المجتمع.

شحة المشتقات في السوق المحلية

وبعد يوم من وصول دولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، إلى العاصمة المؤقتة عدن، وعقده عدة اجتماعات استثنائية لحل مشكلات الخدمات في عدن، بدأت عدد من محطات العاصمة المؤقتة عدن، عملية تزويد المواطنين بالبنزين وبالسعر السابق"3700ريال" لكل 20لتر، ومن أهم تلك المحطات وفقا لإفادة شهود عيان يومها "للأحرار نت"، محطتي "اكسبرس" و"كابوتا" في المنصورة، و"محطة باعشن" و"محطة الخيسة" و" محطة الشعب" في البريقة.

وأكد مصدر في شركة النفط بعدن، بأن أسعار البيع لم تتغير، وسيتم البيع بنفس الأسعار السابقة البالغة 3700 ريال لـ20 لتر، وهو ما أكده رئيس مجلس الوزارء الدكتور بن دغر في اجتماعه مع أعضاء المجلس المحلي والمكاتب التنفيذية بعدن، بأن الحكومة رفضت أن يتم رفع الأسعار في المشتقات النفطية وتكفلت بدعمها بنسبة تصل إلى 60%.

وجاء ذلك بعد علم "الأحرار نت" بأن شركة مصافي عدن بدأت بضخ ألفين طن متري من مادة البنزين إلى خزانات منشآة شركة النفط في البريقة، وذلك وفقا لتوجيهات الحكومة برئاسة الدكتور أحمد عبيد بن دغر، بتزويد السوق المحلية بالمشتقات الكافية وإنهاء الأزمة التي شهدتها العاصمة عدن والمحافظات المجاورة.

تراكم النفايات

تحتل عدن مكانة وأهمية كبيرة لدى حكومة الدكتور بن دغر، انطلاقا من عدة اعتبارات كونها العاصمة المؤقتة للبلاد بعد سيطرة المليشيا على العاصمة صنعاء، فهي رمزاً للمدنية وعنوان للمدينة الحضارية عبر التاريخ.

فبتوجيهات فخامة رئيس الجمهورية الرئيس عبدربه منصور هادي، تعمل حكومة الدكتور أحمد عبيد بن دغر من العاصمة المؤقتة عدن لإعادة الروح الجمالية لعدن بتعاون واشراف ميداني للسلطة المحلية وأبناء عدن الذين يقومون بحملة نظافة شاملة لكافة مديريات عدن والذي تم تدشينها في السبت الماضي.

ختاما

وبهذا التقرير وغيره من سلسلة التقارير السابقة، برهن "الأحرار نت" بأن تحركات واجتماعات رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، لم ولن تكون حبرا على ورق كما يؤكد ذلك دولته في كل اجتماعاته المنعقدة، بل هي قول وفعل لا يخفى على أحد وخصوصا أبناء العاصمة المؤقتة عدن.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
تفضيلات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
رئيس الوزراء/ د.أحمد عبيد بن دغر
دولة رئيس الوزراء.. سنعود ياعدن
دولة رئيس الوزراء.. سنعود ياعدن