الرئيسية - تقارير وإستطلاعات - تحركات بن دغر في عدن تتصدر كبرى الصحف الخليجية والعربية.."رصد خاص"
تحركات بن دغر في عدن تتصدر كبرى الصحف الخليجية والعربية.."رصد خاص"
الساعة 06:11 مساءاً (الأحرار نت/ وحدة التقارير/ خاص)

يمثل الدعم الإعلامي الخليجي والعربي لحكومة الدكتور أحمد عبيد بن دغر، جزء من الدعم الواسع الذي تتمتع به الحكومة في معركتها سواء كان ذلك في معركة التحرير أو البناء.

وهو ما يظهر في اهتمام صحافتها الرسمية وغير الرسمية وكبريات صحفها الرئيسية، بنقل كل تحركات رئيس الحكومة الدكتور أحمد عبيد بن دغر، وجهوده في تطبيع الأوضاع في المناطق المحررة، وإعادة ما دمره انقلاب الحوثي وصالح من ممتلكات عامة وخاصة.

تحركات الدكتور بن دغر، الأخيرة منذ وصوله إلى العاصمة المؤقتة عدن الأسبوع الماضي، وعقده لعدة اجتماعات وبشكل مكثف ومتواصل، حظيت باهتمام الصحف الرئيسية في دول الخليج وعلى رأسها الصحف السعودية والإماراتية، إضافة إلى صحف عربية بحسب متابعة ورصد "الأحرار نت".

حيث نقلت صحيفة المدينة السعودية خبرا للدكتور بن دغر عنونته بـ"بن دغر: الشرعية والتحالف ماضون في اجتثاث أخطر انقلاب طائفي في تاريخ اليمن الحديث".

وفي الخبر المنقول للصحفية، أكد الدكتور بن دغر، بأن حكومة بلاده والتحالف العربي لدعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية ماضون نحو النصر واجتثاث أخطر وأسوأ انقلاب دموي طائفي في تاريخ اليمن الحديث ومكافحة الإرهاب والتصدي له وردعه واستئصال شأفته أينما وجد.

وأضافت الصحيفة نقلا عن وكالة سبأ الرسمية، بأن الدكتور بن دغر، ثمن خلال لقاء موسع له في عدن مع القيادات العسكرية والأمنية بوزارتي الدفاع والداخلية، الدور والإسناد اللوجستي الكامل من تحالف دعم الشرعية وإسهامه في تحمل العبء الأكبر في العملية العسكرية لاستكمال إنهاء الانقلاب ومكافحة الارهاب.

وأشارت الصحيفة إلى إشارة الدكتور بن دغر، في اللقاء وحديثه عن المواجهات المسلحة التي يخوضها الجيش الوطني بإسناد من قوات التحالف العربي حاليا في شرق صنعاء، وتأكيد دولته بأن كل المؤشرات الميدانية المتوالية تؤكد بأن ميليشيا الحوثي والمخلوع تتراجع في جبهات القتال كافة، مضيفاً بأن معنوياتها منهارة وأصبحت على وشك الهزيمة.

وبالانتقال إلى صحفية الرياض السعودية، والتي نقلت بالتفاصيل والصور لقاء دولة رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، الموسع مع علماء وخطباء ودعاة عدن، وذلك تحت عنوان "بن دغر: إيران تغذي الخلافات المذهبية والطائفية لطمس الهوية العربية والإسلامية".

وفي تفاصيل الخبر، نقلت الصحيفة تحذير رئيس الوزراء أحمد بن دغر، من خطورة المشروع الفارسي الذي تقوده إيران في المنطقة العربية.

وأشارت إلى تصريحه الذي قال فيه: "إن إيران تُغذي الخلافات المذهبية والطائفية من أجل فرض وجودها لطمس الهوية العربية والإسلامية"، وما لفت إلى دولته للانتباه إلى أن الحوثيين أداة إيران في اليمن، ويمارسون الإرهاب في أبشع صوره.

وتطرقت الصحيفة إلى مطالبة الدكتور بن دغر، المجتمع الدولي للالتفات بجدية إلى هذا الخطر الكبير وتصنيف ميليشيا الحوثي كجماعة إرهابية وإيران كدولة راعية للإرهاب، إضافة إلى تشديده على ضرورة أن تنصب كل الجهود الوطنية المخلصة على مواجهة آفات التطرف والإرهاب، باعتبارها خطر داهم يهدد أمن البلاد واستقرارها، وإشارة الدكتور بن دغر، إلى أن استكمال إنهاء الانقلاب ومحاربة الإرهاب هما أولوية قصوى لدى الحكومة الشرعية بدعم صادق وكامل من التحالف العربي بقيادة المملكة.

وحظي ذات الخبر باهتمام لدى صحيفة الحياة اللندنية.

أما صحيفة الشرق الأوسط اللندنية، فقد تطرقت إلى الاجتماع الذي عقده رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، بقاعة الاتحادية في عدن، مع أعضاء السلطة المحلية بحضور وزير الكهرباء المهندس عبد الله الأكوع، تحت عنوان: "بن دغر يشدد على سرعة تنفيذ المشاريع الخدمية".

الصحيفة بدأت تغطيتها للاجتماع، بتشديد رئيس مجلس الوزراء اليمني الدكتور أحمد عبيد بن دغر، على ضرورة سرعة تنفيذ المشاريع الخدمية التي وجهت الحكومة باعتمادها لتخفيف معاناة المواطنين، وتأكيد دولته، إلى أن الحكومة وبتوجيهات من رئيس الجمهورية حسنت مستوى الخدمات في العاصمة المؤقتة بتنفيذ مشاريع في الكهرباء والطرقات والمياه والصرف الصحي والتعليم والصحة والاتصالات والنظافة، وستواصل جهودها وبما يلبي تطلعات المواطنين.

وأشارت الصحيفة إلى إشارة الدكتور بن دغر، إلى حجم الصعوبات التي تواجهها في ظل الظروف الراهنة التي تعيشها بلادنا جراء الحرب الهمجية التي شنتها ميليشيات الحوثي وصالح وهدمت كل مؤسسات الدولة، واستماعه إلى شرح مفصل من القائم بأعمال محافظ عدن أحمد سالمين ووكلاء المحافظة ومدراء المؤسسات الخدمية عن مستوى الخدمات في مختلف القطاعات وسير العمل في المؤسسات ومدى إنجاز المشاريع المنفذة.

وتطرقت أيضا، لإشادة أعضاء السلطة المحلية بالدعم السخي الذي قدمته الحكومة لجميع القطاعات، والذي انعكس إيجابا على تحسن مستوى الخدمات، واطلاع الدكتور بن دغر، على الدراسات والخطط المستقبلية لتنفيذ عدد من المشاريع في خدمة الكهرباء وتحويل المحطات التي تعمل بالديزل والمازوت إلى غاز وإمكانية الاستغناء عن الطاقة المشتراه التي تحمل ميزانية الدولة أعباء إضافية، وحث دولته مسؤولي السلطة المحلية بالعمل بكل تفانٍ وإخلاص وأن يكونوا عند مستوى المسؤولية في خدمة المواطن والالتزام بالأنظمة والقوانين في كل الإجراءات والمناقصات.

ولم تكتفي "الشرق الأوسط" بنقل هذا الخبر، بل تطرقت إلى تصريحات رئيس مجلس الوزراء الدكتور بن دغر، خلال اجتماعه مع المكتب التنفيذي لعدن، وما قاله عن عدن: "هي مثالنا ومنهجنا للتقدم، فإن تقدمت عدن أخذتنا معها وإن تأخرت عدن أثّرت في وجودنا، لذلك نقول فالأمن في عدن - هو أمن لليمن كلها، فإن استقرت الأوضاع الأمنية في عدن استقرت في باقي المحافظات، وخصوصاً الآن أنها هي العاصمة وهي قبلة اليمنيين".

وأوردت تأكيد الدكتور بن دغر، "أن اليمن لم تكن في يوم من الأيام إطلاقاً أسوأ مما هي عليه الآن، في كل المراحل كان اليمنيون يشعرون في الشمال وفي الجنوب وفي الشرق والغرب بوحدة لم تكن موجودة حتى في بعض الأقطار العربية الحديثة منها والقديمة، كان اليمني يعتز بيمنيته ويفتخر بهذا اليمن وينتمي إليه بكل فخر، الآن نحن نتحدث عن هويات أخرى، هويات ليس لها علاقة بنا إطلاقاً".

وبالذهاب إلى صحيفة عكاظ إحدى كبريات الصحف السعودية، فقد حظي لقاء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، الموسع مع قيادتي وزارتي الدفاع والداخلية، بعدن، باهتمامها، وذلك تحت عنوان" بن دغر: ماضون في اجتثاث أخطر وأسوأ انقلاب طائفي في تاريخ اليمن".

حيث بدأت بتأكيد الدكتور بن دغر، بأن حكومة بلاده والتحالف العربي لدعم الشرعية بقيادة السعودية، ماضون نحو النصر واجتثاث أخطر وأسوأ انقلاب دموي طائفي في تاريخ اليمن الحديث، ومكافحة الإرهاب والتصدي له وردعه واستئصال شأفته أينما وجد.

صحيفة البيان الإمارتية، كان لها نصيب في تغطية تحركات الدكتور بن دغر منذ وصوله إلى العاصمة المؤقتة عدن، وذلك بنقلها خبر لقاء بن دغر الموسع مع علماء وخطباء ودعاة عدن، وهو ما تطرقت إليه صحيفة الرياض السعودية، ولكن كان لـ"البيان" تناولها الخاص بعنوان: "بن دغر: استعادة صنعاء ستكسر شوكة الانقلابيين"، بالإضافة إلى عنوان فرعي:" الحكومة اليمنية تطالب الجامعة العربية بالحزم مع إيران".

وبدأت الصحيفة خبرها بإعلان رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر، أن اليمن بحاجة إلى نصر عسكري واستعادة صنعاء لكسر شوكة الانقلابيين الحوثيين، محذراً من خطورة المشروع الإيراني في المنطقة، ودعوته وزراء الخارجية العرب في اجتماعهم الطارئ الأحد، باتخاذ موقف حازم ورادع في وجه المخطط الإيراني التوسعي في المنطقة، واستمرار دعمها للميليشيات المسلحة في اليمن وسوريا ولبنان وغيرها.

ونقلت تحذير الدكتور بن دغر، من خطورة تدخلات إيران في المنطقة العربية، وما يغذيه من خلافات من أجل فرض وجوده لطمس الهوية العربية والإسلامية، وإشارته إلى أن إيران تجبرت في المنطقة، لكن عاصفة الحزم أسقطت أحلامهم وأوهامهم، ونحن على ثقة أن دفن مشروع إيران وكبح جماحه سيكون من موطن العروبة اليمن، بفضل الوقفة الحازمة للأشقاء في دول التحالف العربي بقيادة السعودية، وقد أدركت خطورة ما يمثله انقلاب الحوثيين ومن يستخدمهم في سبيل استهداف دول الجوار الخليجي والمنطقة العربية والعالم بتهديد الملاحة الدولية في مضيق باب المندب.

وأضافت بإشارة الدكتور بن دغر، إلى أن الحوثيين وإيران يمارسون الإرهاب في أبشع صوره، وعلى المجتمع الدولي الالتفات بجدية إلى ذلك ومن المستغرب عدم إدراج وتصنيف ميليشيا الحوثي كجماعة إرهابية وإيران كدولة راعية للإرهاب، وتأكيد دولته، بأن سياسات إيران التخريبية والتدميرية في المنطقة وتصديرها للفتن الطائفية والتعصب المذهبي عبر أذرعها الإرهابية لن تتغير دون موقف حازم ورادع من المجتمع الدولي.

ومن خلال رصد "الأحرار نت"، التقت تغطية صحيفة الخليج الإماراتية، هي الأخرة مع تغطية "البيان" و"الرياض"، وذلك تحت عنوان: "بن دغر يحذّر من خطورة المشروع الطائفي الإيراني في المنطقة".

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
تفضيلات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
رئيس الوزراء/ د.أحمد عبيد بن دغر
دولة رئيس الوزراء.. سنعود ياعدن
دولة رئيس الوزراء.. سنعود ياعدن