الرئيسية - شؤون دولية - مناصب جديدة لـ"صقور الأمن" الذين ساعدوه.. "لوكاشينكو" يحكم السيطرة على الاحتجاجات
مناصب جديدة لـ"صقور الأمن" الذين ساعدوه.. "لوكاشينكو" يحكم السيطرة على الاحتجاجات
الساعة 05:20 مساءاً

استبدل الزعيم البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، وزير الداخلية وعين 3 "صقور أمن" لشغل مناصب جديدة، الخميس، في محاولة لتشديد قبضته أكثر على البلاد بعد نحو 12 أسبوعا من الاحتجاجات الشعبية.

وعُين إيفان كوبراكوف، الذي قاد حملة قمع أكبر المظاهرات في العاصمة مينسك، وزيرا للداخلية.

وكان سلفه، يوري كاراييف، أحد 3 رجال تم تعيينهم في مناصب جديدة كمساعدين رئاسيين، و"مفتشين" مسؤولين عن مناطق رئيسية في البلاد.

يبدو موقف لوكاشينكو أكثر أمانا بعد أن فشلت دعوة الإضراب الوطني التي أطلقتها المعارضة في إيقاف الاقتصاد هذا الأسبوع.

وألقت قوات الأمن القبض على أكثر من 16 ألف شخص منذ الانتخابات الرئاسية في 9 أغسطس الماضي، والتي تقول المعارضة والحكومة الغربية إنها "مزورة".

لكن الاحتجاجات مستمرة، وخاصة في الجامعات، ويشير التعديل الوزاري إلى أن الزعيم المخضرم يشعر بالقلق في الوقت الذي يستغرقه للقضاء على المعارضة ويشعر بالحاجة إلى فعل المزيد.

وقال المحلل السياسي ألكسندر كلاسكوفسكي: "لا يزال لوكاشينكو يراهن على خنق الاحتجاجات".

وأضاف: "لوكاشينكو متوتر لأنه لا يستطيع إخماد الاحتجاجات (...)، كما أمر لوكاشينكو بتعزيز وحدات الميليشيات المسلحة، والتي توجد نظريا بالفعل ولكنها في الواقع لم تلعب دورا في الأزمة حتى الآن".

والمساعدان الرئاسيان الجديدان هما فاليري فاكولتشيك، الذي أمضى 8 سنوات كرئيس لشرطة أمن الكي جي بي، ونائب وزير الداخلية السابق ألكسندر بارسوكوف.

سيكون بارسوكوف مسؤولا عن مينسك، وفاكولتشيك عن بريست على الحدود البولندية، وكاراييف عن غرودنو بالقرب من الحدود مع بولندا وليتوانيا.

يتماشى التركيز على الأمن في المناطق المتاخمة لدول الناتو مع المزاعم المتكررة من قبل لوكاشينكو، بأن الناتو والغرب يثيران الاضطرابات في بيلاروسي. 

في سبتمبر الماضي، أجرت بيلاروس سلسلة من التدريبات العسكرية رفيعة المستوى مع حليفتها الرئيسية روسيا.

وقال لوكاشينكو، مخاطبا القادة الثلاثة الجدد، إنهم يتجهون إلى مناطق مهمة جدا في البلاد "فيما يتعلق بالأحداث التي وقعت ولم تنته بعد - ما زلنا لا نعرف ما قد ينتج عن ذلك".

وتابع: "أنتم عسكريون ولديكم المعرفة، ولستم بحاجة إلى مزيد من التعلم".

وتعرض كل من كاراييف وبارسوكوف وفاكولتشيك وكوبراكوف لحظر سفر من الاتحاد الأوروبي وتجميد أصول في وقت سابق من هذا الشهر، لدورهم في قمع وترهيب واعتقال المتظاهرين بشكل تعسفي منذ الانتخابات، كما اتهم الثلاثة بالمسؤولية عن التعذيب.

كما فرضت الولايات المتحدة عقوبات على كاراييف وبارسوكوف وكوبراكوف.

وتنفي بيلاروس تعذيب السجناء، حيث وصف وزير الداخلية السابق كاراييف، قوات بلاده بأنها "من أكثر الشرطة إنسانية في العالم".

وقال المرشح الديمقراطي الأميركي جو بايدن، إنه سيوسع العقوبات المفروضة على "أتباع" لوكاشينكو إذا فاز في الانتخابات الرئاسية الأسبوع المقبل.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
تفضيلات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
دولة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك لصحيفة عكاظ
إنفوجرافيك.. رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك يعود للعاصمة المؤقتة عدن
بحضور رئيس الوزراء.. إنفوجرافيك
انفوجراف من مقابلة رئيس الوزراء مع قناة اليمن الرسمية