الرئيسية - اقتصاد - الغوار أكبر حقل نفطي سعودي بالعالم.. ماذا تعرف عنه؟.. (صور)
الغوار أكبر حقل نفطي سعودي بالعالم.. ماذا تعرف عنه؟.. (صور)
الساعة 10:50 مساءاً (الأحرار نت/ متابعات)

يمتد حقل الغوار النفطي من مدينة الأحساء شرق السعودية وحتى قرب الخرج (جنوب شرق العاصمة)، على مساحة 256 كلم، في أكبر حقل نفط في العالم، من حيث المساحة وكمية الإنتاج والاحتياط النفطي، ويبلغ إنتاجه 5 ملايين برميل يومياً.

وكانت أرامكو السعودية، قالت في نشرة إصدار سندات لها، أن حقل الغوار أضخم حقل نفط بالعالم حوى 58 مليار برميل من المكافئ النفطي في احتياطاته المجمعة بنهاية العام المنصرم.

ولم تكن الأرقام وحدها مصدر حجم الغوار ومساحته لدى العديد من الجيولوجيين العاملين في مجال النفط والمياه، ولكن تاريخ بداية العمل به من العلامات الفارقة لهذا الحقل.

الغوار والبدو

البروفيسور في مجال النفط والجيولوجيا عبدالعزيز بن لعبون، تحدث عن هذا الحقل قائلاً: "الغوار يحوي جميع أنواع النفط المختلفة، ويبعد عن الساحل الشرقي 80 كلم، وقد بدأ أول اكتشاف فيه في منطقة عين دار، ومن بعده تم اكتشاف حقل حرض، وكذلك حقل العثمانية ومن ثم شدقم".

الجيولوجي بن لعبون


ويضيف بن لعبون: "ناقشت معرفة البدو بتفاصيل شكل المكان الجغرافي مع الدكتور محمد جابر المحمود، وهو من المتقاعدين القدامى من أرامكو السعودية، وقد قطع المنطقة عندما كان يافعاً مع والده على ظهور الإبل، وكيفية معرفة البادية بأوصاف البئر، وهذه الطية التي لا يمكن مشاهدتها إلا عبر الصور الجوية والخرائط، إلا أن حس البدوي ومعرفته في الأرض تجعله يكتشف سريعاً، ويعرف الجبال والوهاد والوديان، لذلك كانوا خير معين لجيولوجيي أرامكو في بداية التنقيب".

ويحفظ التاريخ أن البدو الرحل كانوا خير معين لجيولوجيي أرامكو السعودية، مع بدايات اكتشاف النفط في السعودية، فالعلامة المميزة في تاريخ النفط السعودي، ذاك البدوي الشهير "خميس بن رمثان" والذي تحتفظ أرامكو له الفضل في مساعدتهم لمعرفته وفطرته نحو الأرض.


أرقام الغوار

بدأ العمل في الغوار في عام 1948، وأنتج منه أول شحنة نفط في عام 1951، وتعد سنة 2005 ذروة إنتاجه، ولا يزال هو الحقل الأكبر في العالم.
وقد أثبتت الدراسات الجيولوجية والنفطية أن طية البئر العملاقة تتكون من 7 تراكيب بنائية، وأن ما تم اكتشافه من نفط في هذه الحقول، إنما هي حقل واحد متطاول في مصيدة بنائية تركيبية، تمثل طية عملاقة تمتد من الجنوب نحو الشمال.



مكامن النفط

وأشار ابن لعبون إلى أن مكامن النفط الرئيسية بشكل عام في صخور جيرية تابعة للعصر الجوراسي المتأخر، ترسبت في بيئات بحرية ضحلة، يمتد عمرها الجيولوجي من حوالي 155 إلى 145 مليون سنة خلت، وتعرف بمتكون العر ومتكون الجبيلة.

ويعد مصدر النفط من صخور هذين المتكونين عند اكتشاف حقل الغوار. وكان النفط يشغل مساحة 875 ميلا مكعبا، ويشغل عمود طوله 1300 قدم وكثافته ما بين 36 درجة حسب مقياس النفط الأميركي في شمال الحقل وإلى 33 درجة في جنوبيه، فالإنتاج بدأ في حقل الغوار عام 1951، بمعدل إنتاج بلغ 600 ألف برميل يومياً، حتى بدأ يرتفع الإنتاج تدريجياً حتى وصل إلى 5 ملايين برميل يومياً.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
تفضيلات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
انفوجراف من مقابلة رئيس الوزراء مع قناة اليمن الرسمية
انفوجراف لأهم مؤشرات نتائج أداء الحكومة خلال الربع الأخير من العام 2018م
انفوجراف اليمن
رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك في مؤتمر صحافي من ميناء عدن