الرئيسية - محافظات - الشرق الأوسط | الحكومة اليمنية : لا هدنة مع الانقلابيين.. تحرير الحديدة هدف قومي .. والميليشيا تزرع الألغام بمداخل الميناء
الشرق الأوسط | الحكومة اليمنية : لا هدنة مع الانقلابيين.. تحرير الحديدة هدف قومي .. والميليشيا تزرع الألغام بمداخل الميناء
الساعة 12:08 مساءاً

نقلت صحيفة الشرق الأوسط عن الحكومة اليمنية تأكيدها عدم وجود أي هدنة في محافظة الحديدة مع الميليشيات الحوثية الانقلابية المدعومة إيرانياً، مبينة أن تحرير المدينة يعد هدفاً استراتيجياً وقومياً ووطنياً لحماية اليمن والممرات الدولية من عبث هذه الجماعة الإرهابية.

وقال راجح بادي المتحدث باسم الحكومة اليمنية إن «الحديث عن هدنة مع الميليشيات الحوثية في الحديدة غير صحيح»، مشدداً على أن «تحرير الحديدة بالنسبة لنا أصبح هدفاً استراتيجياً وقومياً وأمنياً ووطنياً لحماية اليمن والممرات الدولية».

ولفت بادي لـ«الشرق الأوسط» إلى زيارة وفد أممي للحديدة أمس للاطلاع على الأوضاع هناك يضم المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي، ومنسقة الشؤون الإنسانية في اليمن.

وخيم نوع من الهدوء أمس على جبهات القتال في الحديدة لليوم الثاني على التوالي، في وقت عمد المتمردون الحوثيون إلى وضع ألغام قرب مداخل ميناء المدينة الذي يشكل شريان حياة لملايين السكان.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول في القوات الحكومية التابعة لـ«الشرعية»، أن «العمليات الهجومية توقّفت "مؤقتا" لإتاحة الفرصة للمنظمات الإنسانية لإجلاء كوادرها ونقل بعض الجرحى وفتح ممرات آمنة لمن يرغب من السكان بالنزوح إلى خارج المدينة».

فيما شدّد مسؤول عسكري آخر في القوات الحكومية على أنّ الهجوم على المدينة لن يتوقف تماماً «إلا بتحرير الحديدة والساحل الغربي بالكامل»، مضيفا: «سيشهد الجميع مفاجآت عسكرية خلال الأيام المقبلة».

وذكر محافظ الحديدة الحسن طاهر من جهته أن القوات الموالية للحكومة تنفّذ حالياً «عملية التمشيط وتأمين المواقع والمناطق» التي سيطرت عليها هذه القوات في شرق وجنوب مدينة الحديدة.

وفي تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أكد سكان محليون أن «المعارك تجددت في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء واستمرت نحو ساعة وذلك في الجهات الشرقية والشمالية لمدينة الحديدة، مع قصف مدفعي حوثي على مواقع الجيش الوطني»، لافتين إلى أن «ميليشيات الحوثي الانقلابية وسّعت من انتهاكاتها من خلال خطف الناشطين الشباب، وكذلك باقتحام منازل المواطنين النازحين الفارين من الأحداث الجارية في الحديدة، والقصف المستمر، خاصة على أهالي الحي التجاري من جانب الكورنيش، ومربع 26 سبتمبر، كما جعلت ميليشيات الحوثي الانقلابية من منازل الأهالي سكناً لمقاتليها ومقرات أمنية لهم».

تأتي هذه التطورات في ظل جهود دبلوماسية تقودها لندن وواشنطن والأمم المتحدة لعقد محادثات سلام قد تستضيفها السويد في الأسابيع المقبلة في مسعى لإنهاء الحرب.

وأفاد 3 موظّفين في ميناء الحديدة أن الميليشيات الحوثية بدأت أول من أمس وضع ألغام قرب مداخل الميناء الحيوي.

ونقلت وكالة الصحافة عن 3 موظفين (مشترطين عدم الإفصاح عن أسمائهم) أن الألغام وضعت قرب مدخلين للميناء الواقع في شمال المدينة، وفي محاذاة سياج يحيط به. 

وذكر أحد الموظفين: «لم يتبق سوى بوابة دخول وحيدة إلى الميناء، هي البوابة الرئيسية المؤدية إلى شارع ميناء (عند الخط الساحلي الرئيسي)، التي تدخل منها الشاحنات».

وقال بادي في إطار تصريحاته لـ«الشرق الأوسط»: «الحوثيون جماعة إرهابية لن يكتفوا بتلغيم الميناء فقط، بل سيلغمون كل المناطق الاستراتيجية، ولذلك لا بد من تحرير الحديدة من هذه الجماعة الإرهابية مهما كان الثمن».

إلى ذلك أنقذت العناية الإلهية ميناء الحديدة من استهداف حوثي له بصاروخ باليستي أطلق من منطقة الصليف القريبة من محافظة الحديدة .

وسقط الصاروخ في البحر بحسب بيان للتحالف العربي لدعم وإعادة الشرعية في اليمن الذي رصد عملية إطلاق الباليستي .

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
تفضيلات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
انفوجراف اليمن
رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك في مؤتمر صحافي من ميناء عدن
رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك يكرم أوائل الثانوية العامة