الرئيسية - شؤون دولية - إيران سمحت بوجود مركز عمليات لـ«القاعدة» في العراق
إيران سمحت بوجود مركز عمليات لـ«القاعدة» في العراق
الساعة 11:19 مساءاً (الأحرار نت/ متابعات)
 
أكد تقرير للخارجية الأميركية عن «أشكال الإرهاب العالمي»، تداولته وسائل إعلام عراقية، أن إيران تواصل عمليات دعم الإرهاب في الشرق الأوسط،.
 
وكشف أن إيران «سمحت بأن يكون لتنظيم القاعدة مركز عمليات داخل حدودها وأخرى في دول الجوار ومن بينها العراق».
 
وأورد التقرير أن إيران لا تقوم فقط بالسماح للقاعدة القيام بعمليات إرهابية على مستوى العالم؛ ولكنها لا تزال غير مستعدة لتقديم عناصر القاعدة في أراضيها إلى العدالة، ورفضت الكشف عن هوية من تعتقلهم. وبحسب شبكة فوكس نيوز، التي نقلت عنها وسائل الإعلام العراقية، فإن «جمهورية شيعية تبدو للمراقب الخارجي غير مستعدة لأن تمنح الملجأ لتنظيم سنّي، ولكن المحللين لا يرون ذلك أمراً يثير المفاجأة».
 
ونقلت عن الزميل في معهد الدفاع عن الديمقراطية توم لوسلين، قوله: «كان هذا معروفاً للمجتمع الأمني منذ سنوات، مع أن إيران والقاعدة متحاربتان في العراق وسوريا واليمن، لكن النظام الإيراني سمح لهذا الشريان الحيوي بالعمل حتى قبل مقتل ابن لادن».
 
واستخدم الباحث اللغة نفسها التي استخدمتها وزارة الخارجية، ومفادها أن طهران منذ عام 2009 سمحت لناشطي القاعدة بـ«تشغيل شريان حياة جوهري عبر إيران»، حيث يسمح للتمويل والمقاتلين بالمرور والانتشار في جنوب آسيا وسوريا. ومنذ سبعة أعوام فرضت وزارة الخزانة والخارجية الأميركية عقوبات على قادة القاعدة، الذين قالت إنهم يختبئون في إيران ضمن «اتفاق سري» بين الحكومة الإيرانية والقاعدة.
 
وفي يوليو 2016 كشفت وزارة الخزانة عن ثلاثة من قادة القاعدة يقيمون في إيران، بهدف «نقل الأموال والناشطين» للقيام بأعمال تخريب في السعودية والشرق الأوسط. وتساءلت عن الطريقة التي يمكن أن ينتفع منها الطرفان.
 
وأوضحت أنها «تسمح للقاعدة بنقل الناشطين والأموال والاتصالات إلى جنوب آسيا، فهذا هو الشريان الحيوي لربط قادة القاعدة في أفغانستان وباكستان لتنظيم عمليات السلاح عبر الشرق الأوسط»، حسبما يقول جوسلين. وأضاف: «من منظور إيران، فهي تقدم تأميناً ضد هجمات القاعدة في إيران، حيث يؤدي أي هجوم لإغلاق الشبكة».
 
من جهة ثانية، أكد رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني أن غالبية الأطراف السياسية في العراق «تفضل تشكيل المجلس الأعلى للسياسات الاستراتيجية على أن يشارك فيه الجانب الكردي، وتصدر منه القرارات الاستراتيجية؛ لأنه يحمي حقوق جميع المكونات العراقية ويمنع إصدار القرارات الفردية».
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
تفضيلات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك يكرم أوائل الثانوية العامة
مشروع الكيبل البحري
رئيس الوزراء/ د.أحمد عبيد بن دغر