الرئيسية - ثقافة وأدب - كلام الروح لجلال الدين الرومي في "فصول من المثنوي"
الشاعر الذي يسجد بالكلمات
كلام الروح لجلال الدين الرومي في "فصول من المثنوي"
الساعة 12:49 صباحاً (الأحرار نت/ القاهرة/من حازم خالد:)
سبقنا المستشرقون إلى العناية بجلال الدين الرومي وشعره، فتُرْجِمَت آثاره إلى لغات أورُوبيَّة عدة، وكان أكثر الغربيين عناية به مستشرقي الإنكليز، وقد بلغت هذه العناية غايتها بأعمال الأستاذ نكلسون الذي أتم أبحاثه الكثيرة في التصوف الإسلامي بترجمة المثنوي كله إلى الإنجليزية، وطبع الأصل الفارسي والترجمة.

وموضوع كتاب "فصول من المثنوي" أصدرته وكالة الصحافة العربية – ناشرون، في طبعة جديدة تتضمن التعريف بجلال الدين الرومي، والتعريف بأثرَيْهِ الخالدَيْن: المثنوي والديوان. وتبيين مكانته في التصوف والشعر والآداب الإسلامية كلها. وقد قسم المؤلف المترجم عبدالوهاب عزام الكتاب إلى قسمين: الأول، تاريخ جلال الدين وأسرته، والثاني، كتبه وآراؤه.

يقول عبدالوهاب عزام في مقدمة الكتاب "هذا كتاب عرضت فيه صُوَرًا من كتاب المثنوي لجلال الدين الرومي. وهو الكتاب الذي سمَّاه الشيخ عبدالرحمن الجامي، فشاعت تسميته: "القرآن في اللغة الفارسية". ترجمت فصلين من الجزء الأول من الكتاب، وفاتحة الجزء الثالث، وأثبتُّ مقدمة عربية قصيرة كتبها الناظم للجزء الثالث، وقدَّمت قبل الترجمة سيرة الشاعر مجملة.. وقصدت بهذا التعريف بالصوفي العظيم جلال الدين، وبالأدب الصوفي الذي زخرت به اللغة الفارسية.

جلال الدين الرومي

وُلد جلال الدين في بلخ سادس ربيع الأول سنة ٦٠٤ﻫ، ورحل به أبوه وهو طفل في سن الرابعة، وصحبه في حله وترحاله، وتزوَّج في مدينة لارندة، وسِنُّه إحدى وعشرون، تزوج جوهر خاتون بنت لالا شرف الدين السمرقندي، ومن هذه الزيجة وُلِدَ له ابناه علاء الدين وسلطان ولد، ويظهر أن جوهر خاتون لم تعِشْ معه طويلًا، فتزوج بعد وفاتها أخرى عاشت بعده. توفي سلطان العلماء بهاء الدين وعُمْرُ جلال أربعٌ وعشرون سنة، فخلَف أباه على درسه، فكيف درس جلال حتى تأهل لِأَنْ يخلف سلطان العلماء في هذه السن؟

لا ريب أن جلال الدين كان ذا مواهب نادرة، وأن مخايل الذكاء وأمارات التصوف بدت عليه في صباه، ويروى أنه كان مجدًّا في تحصيل العلم لا يفتُر في السفر والإقامة. وأما شيوخه فأوَّلُهم أبوه، فلا ريب أن جلال الدين حضر درسه منذ أعدَّته السن للتلقي عنه، ويروى كذلك أنه تلقَّى العلم عن شيوخ في دمشق وحلب، وأنه أخذ التصوف عن برهان الدين الترمذي أحد أصحاب أبيه، وعن صلاح الدين زركوب وحسام الدين چلبي.

تولى جلال الدين الدرس في أربع مدارس في قونية وكثر طلابه، واستمر على نهج أبيه في درس العلوم الدينية بضع عشرة سنة، ثم كان حدَث غيَّر وجهة جلال وأثَّر في نفسه أثرًا بليغًا، ولست أستطيع تأرِيخَ هذا الحدث، ولكني أرجح – والكلام للمؤلف – أنه وقع وجلال الدين بين الخامسة والثلاثين والأربعين من عمره، وإن أرَّخَه بعض الرواة تأريخًا دقيقًا: ٢٦ جمادى الثانية سنة ٦٤٢.

وتُروَى قصص عن اللقاء الأول بين جلال الدين الرومي وشمس الدين التبريزي، يراد بها تمثيل ما بين علماء الظاهر والصوفية من خلاف، وتبيين سرعة تحوُّل جلال الدين من هؤلاء إلى هؤلاء.

وتأثيرُ شمس في جلال ونفوذُه إلى سرائره وتمكُّنه في قلبه لا يحتاج إلى بيان؛ فأشعار جلال الدين في المثنوي وفي ديوانه الذي سمَّاه ديوان شمس تبريز، فياضة بالحب والإجلال والمبالغة في إعظام شمس والإعجاب به، ومن وجهة نظر المؤلف "لا أحسب جلالًا تحوَّلَ طفرة واحدة من العلماء إلى الصوفية؛ فقد نشأ في بيت تصوف، وأخذ عن شيوخ الصوفية، ودل شعره على استعداد لها ومَيْلٍ إليها؛ فلم يكن لقاء شمس إياه إلا إثارة للشوق الذي في نفسه، وتأجيجًا للنار التي في فؤاده".

أخذ جلال الدين يهجر درسه ويأنس إلى التبريزي، ورأى تلاميذ جلال الدين أن هذا الضيف العجيب أخذ يَسْتَبِدُّ بأستاذهم، ويصرفه عن سبيله، ويحيد به عن سنن العلماء؛ فثاروا بهذا الدرويش، واضطروه إلى أن يهرب من قونية إلى تبريز، ولكن جلال الدين لم يصبر عنه، فذهب إليه وأرجعه إلى قونية، ويقال: إنه خرج إلى دمشق أيضًا، فأرسل جلال الدين ولده فرجع به إلى قونية. ثم تقع ثورة يختفي بعدها التبريزي وتنقطع أخباره، وتختلف الأحاديث في أمره، فيقال: إن شرطة السلطان قتلته، ويقال: قتله بعض تلاميذ جلال الدين، وشارك في قتله علاء الدين بن جلال الدين. ويقال: إن سلطان ولد الابن الثاني لجلال تقصَّى أخباره حتى أخرج جثته من بئر ودفنها ، وفي قونية اليوم مزار لشمس الدين مُشَيَّدٌ عليه قبة عالية، وكانت وفاة التبريزي فيما يظهر سنة ٦٤٥.

المثنوي والديوان

ترك جلال الدين أثريه الخالدين على الدهر: المثنوي والديوان، وتنسب إليه رسالة منثورة اسمها "فيه ما فيه"، ومنها نسخ في مكتبات استانبول، فأما المثنوي فمنظومة صوفية فلسفية عظيمة، تحوي خمسة وعشرين ألفًا وسبعمائة بيت، في ستة أجزاء، والجزء السابع الذي تشتمل عليه بعض نسخ الكتاب منحول لا يشبه كلام جلال الدين."

قسَّمَ جلال الدين كتابه الذي سماه المثنوي ستة أقسام، وصدر كل قسم بمقدمة منثورة قصيرة، من هذه المقدمات الست ثلاثٌ عربية هي مقدمات الأجزاء الأول والثالث والرابع، والأخريات فارسية ، فأما مقدمة الجزء الأول، وهي مقدمة الكتاب كله، فقد وصف فيها كتابه وبالَغَ في الإشادة به، ثم بيَّن دعوة صديقه حسام الدين إياه إلى نظم الكتاب، وأشاد بحسام الدين وبيته.

ونثبت هنا شذرات من قوله في كتابه، ليتبين اعتداده به ومغالاته فيه..

بدأ الكتاب بقوله: "هذا كتاب المثنوي، وهو أصول أصول أصول الدين في كشف أسرار الوصول واليقين، وهو فقه الله الأكبر، وشرع الله الأزهر، وبرهان الله الأظهر، مَثَلُ نُورِهِ كمشكاة فيها مصباح، يشرق إشراقًا أَنْوَرَ من الإصباح، وهو جِنان الجَنان، ذوات العيون والأغصان، منها عين تُسَمَّى عند أبناء هذا السبيل سلسبيلَا، وعند أصحاب المقامات والكرامات خيرٌ مقامًا وأحسن مقيلَا.

الأبرار فيه يأكلون ويشربون، والأحرار منه يفرحون ويطربون، وهو كنيل مصر شرابٌ للصابرين، وحسرة على آل فرعون والكافرين، كما قال الله تعالى: يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ. وإنه شفاء الصدور، وجلاء الأحزان، وكشَّاف القرآن، وسعةُ الأرزاق، وتطييبُ الأخلاق بأيدي سَفَرة كرام بررة، يمنعون بألَّا يمسَّه إلا المطهرون، تنزيلٌ من رب العالمين لَّا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ، والله يرصده ويرقبه، وهو خيرٌ حافظًا وهو أرحم الراحمين، وله ألقاب أُخَرَ لقَّبه الله تعالى بها، واقتصرنا على هذا القليل، والقليلُ يدل على الكثير، والجرعة تدل على الغدير، والحفنة تدل على البيدر الكبير".

وأما المقدمات الأُخَر فبعضُها وصف للكتاب، ونصيحة للطلاب. وقد بيَّن في مقدمة الجزء الثاني الحكمة في تأخير نَظْمِهِ بعد الفراغ من الجزء الأول، وفي مقدمة الجزء الخامس بيَّن الفرق بين الشريعة والطريقة والحقيقة.

وأما الديوان الذي سماه "ديوان شمس تبريز" ففَنٌّ آخر من النظام، هو قصائد متفرقة، كل واحدة مستقلة عن الأخريات، أعني أنها نظمت للإبانة عمَّا جال في ضمير الشاعر حين نظمها، واختير لها وزن خاص وقافية، ولم يُرِدْ أن تكون مقدمة لمنظومة أخرى أو مكمِّلة لها، وإن كانت المعاني متشابهة متقاربة أو متماثلة، وهي فيض في العشق والفناء وغيرها من المطالب العالية في نحو ستة وأربعين ألف بيت.

الفرق بين المثنوي والديوان أن الأول منظومة واحدة في وزن واحد وضرب واحد من التقفية، وفيها تعليم بَين تفسير آية وشرح قصة وضرب مثل، وإن كان هذا كله متصلًا بمقصده الأخير: حب الله والفناء فيه، فجلال الدين في المثنوي أستاذ معلم مختلف الأساليب، يخاطب وينصح ويعِظ، وينتقل بتلاميذه من فَنٍّ إلى آخر، ويغلبه الوجد بين الحين والحين فيرتمي في البحر الذي لا يعرف سابحه أو غريقه ساحلًا.

وأما الديوان فيضم قصائد قصيرة يغلب فيها فورة الشعر وخياله، فهو من هذه الناحية أعلى من المثنوي وأدق، وأدخل في الشعر، ويكثر فيه الرمز، ويجود فيه التصوير، ويُعنَى كذلك بالصناعة اللفظية أحيانًا، ويردف القافية ويلتزم ما لا يلزم. (وكالة الصحافة العربية)

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
تفضيلات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك يكرم أوائل الثانوية العامة
مشروع الكيبل البحري
رئيس الوزراء/ د.أحمد عبيد بن دغر