الرئيسية - تقارير وإستطلاعات - (عدن نت) إنجاز تاريخي وتنموي لليمن الجديد برعاية الرئيس هادي وجهود بن دغر رئيس الحكومة
(عدن نت) إنجاز تاريخي وتنموي لليمن الجديد برعاية الرئيس هادي وجهود بن دغر رئيس الحكومة
الساعة 12:08 صباحاً (الأحرار نت / وحدة التقارير والمتابعة/ خاص:)
على الرغم من أن مليشيا الحوثي الانقلابية حاولت مرارا وتكرارا عرقلة تنفيذ المشروع الاقتصادي الهام ألا وهو مشروع الاتصالات "عدن نت" وبينما شكك آخرون في تنفيذه واعتبروه مشروع وهمي حيث تم اتهام الحكومة ورئيسها آنذاك بنهب آمواله".

ومع كل ما قيل ويقال لم تأبه الحكومة الشرعية بالتراهات بل عملت بتوجيهات من فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية على تنفيذ المشروع وتوفير كافة الإمكانات المتاحة من المال والتي كان آخرها اعتماد خمسة مليار ريال يمني من موارد الدولة المركزية".

واليوم قام فخامة رئيس الجمهورية ومعه رئيس الوزراء بن دغر بافتتاح أكبر مشروع اتصالات في اليمن يضاعف من سرعة الانترنت 80 مرة ويرفد ميزانية الدولة بمليارات الريالات، مشروع لكل اليمن (شماله وجنوبه.. شرقه وغربه)، حيث يعد مورد اقتصادي هام سيغذي شرايين البنك المركزي بالعملة المحلية..

وفي جولتنا الاستطلاعية رصدنا ردود الأفعال حول تدشين هذا الصرح الاقتصادي:

بداية من منصة تويتر.. عدد من المغردين أكدوا بأن افتتاح أكبر مشروع اتصالات وانترنت في اليمن سيضع حدا لسياسة الاحتكار والاستحواذ ونهب الحوثي لأموال الشعب وتمنوا بأن يكون هذا المشروع فاتحة خير لليمن وشعبه.

وتحت هاشتاغ #عدن_نت طلب عدد من الناشطين والصحفيين والحقوقيين في وسائل التواصل الاجتماعي (فيس بوك) و (تويتر) من عبدالعزيز المفلحي محافظ عدن السابق على خلفية اتهاماته السابقة بنزاهة رئيس الحكومة ضمن ما ارفقه بنص استقالته بأنه استولى على 5 مليار ريال من إيرادات عدن وصرفها في مشروع وهمي، وبعد أن رأوى ولادة المشروع على الواقع بأن يعتذر ويسحب ادعاءاته وافتراءاته الباطلة.

وفي رد يخرس الكثيرين والمدعيين: قال الصحافي الجنوبي ورئيس تحرير صحيفة عدن الغد في منشور له على حسابه بـ"بفيسبوك": "اليوم وقد قام الرئيس "هادي" شخصيا بافتتاح شركة عدن للإتصالات، يحق لنا تذكير الناس بالاتهامات التي طالت رئيس الوزراء قبل أشهر من اليوم بأنه استولى على 5 مليار ريال من إيرادات عدن وصرفها في مشروع وهمي".

وأستطرد بن لزرق: "عدن للإتصالات" أصبحت شيء واقعي وحقيقي وبحسبة بسيطة فإن "عدن" ستورد إلى خزينتها بدلا عن 5 مليار ريال يمني مئات المليارات من الريالات في الشهر الواحد كانت تذهب إلى جيوب الحوثيين".

وقال: "شخصيا كنت متأكد منذ اللحظة الأولى أن المبالغ المالية لم تذهب إلى جيب "بن دغر" بل ذهبت إلى صالح هذا المشروع.

سياسيون ومسؤولون ومواطنون باركوا بدورهم هذه الخطوة التي ستكسر الاحتكار، وتمنع المركزية الشديدة التي تسببت في نهب الوطن والمواطن.. وسيحقق نقله نوعية في قطاع الإتصالات والإنترنت وسيكون بوابة دولية مركزها الرئيسي عدن.

حيث أكدوا جميعا بأن فخامة الرئيس ورئيس الحكومة أثبتوا أنهم أهل دولة وإدارة.

الوزير أحمد عطية قال في حسابه الرسمي على فيس بوك: مشروع استراتيجي في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات لأول مرة في اليمن.

وتابع: يعد هذا المشروع خطوة في مجال التنمية وتسهيل التواصل بين أبناء اليمن، ونزع سيطرة الحوثي من هذا المجال. مضيفا: كل الشكر لرائد المشروع فخامة رئيس الجمهورية وجهود رئيس الوزراء ووزير الاتصالات.

وبارك الوزير نائف البكري افتتاح المشروع الاقتصادي في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات من قبل فخامة الرئيس المشير عبدربه منصور هادي ودولة رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، مشيدا بجهود وزير الاتصالات.

الكاتب السياسي د. محمد جميح علق أيضا على حسابه الرسمي (فيس بوك) قائلا: "افتتاح هادي بحضور بن دغر وباشريف لشبكة اتصالات عدن اليوم سيعيد الشبكة لسلطة الدولة ويحرم الحوثي من مليارات الريالات، مضيفا: إلى جانب حرمانه من الرقابة على الاتصالات والانترنت". وقال جميح: لهذا هرع الحوثي يجمع بن حبتور وبقية موظفيه للبحث في كيفية مواجهة هذه الخطوة وتداعياتها على الأمن القومي.

الإعلامي والباحث السياسي عبد الغني الحميري بدوره كتب: مشروع عملاق للاتصالات ومزود الانترنت في اليمن بتكلفة مائة مليون دولار أمريكي بتمويل وملكية حكومية يمنية يفتتحه اليوم في عدن فخامة الرئيس هادي ورئيس الوزراء، مشيراً إلى أن كل الشعب اليمني وشركات الاتصالات بأنواعها سيرى خيره وفارق الخدمة. مختتما: بداية الغيث قطرة في عودة الرئيس والحكومة.

وقال الإعلامي أحمد الصباحي على حسابه في موقع الفيس بوك: ‏‎#عدن اليوم تشهد حفل افتتاح مشروع اتصالات عملاق بحضور ورعاية رئيس الجمهورية ودولة رئيس الوزراء، هذا المشروع من شأنه أن يكسر احتكار الحوثي وسيطرته على الاتصالات، ويساهم في ايجاد البدائل للحكومة، وتقديم خدمات إنترنت سريعة ورخيصة، وسعة تفوق 80 مرة عما هو متاح حاليا في البلاد.

شاطرت الرأي التربوية سعاد محمد التي قالت: مشروع عدن نت وافتتاح الرئيس هادي برفقة رئيس الوزراء ووزير الاتصالات حزمة من المشاريع الخدمية في مجال الاتصالات والإنترنت ما هو إلا بداية مبشرة لنا على الصعيد التنموي والاقتصادي ورد قوي لكل من سبق وشكك في وهمية المشاريع الحكومية.

واردفت: مانتمناه من قيادتنا الحكيمة استكمال هذه الإنجازات العظيمة لخدمة المواطنين وعودة انتعاش الاقتصاد الذي سلب خيراته الانقلابيين.

قبل الختام سيكون مع الكاتب والصحفي أنور الصوفي الذي كتب في مقال له بعنوان عدن نت مشروع عملاق لعملاق السياسة الرئيس هادي وتابعه (الأحرار نت) قائلا: جاء هادي بمشاريع عظيمة عملاقة بعظمة هذا الشعب وهذا الوطن، ففي عهد الرئيس هادي تحاور اليمانيون وخرجوا بميلاد يمن جديد، ومسح هادي كل الاتفاقيات الباطلة لسماسرة النهب والسرقة، فألغى اتفاقية الغاز الظالمة، واتفاقية ميناء عدن، وأسس لمشاريع عملاقة كان أبرزها مشروع عدن نت الذي افتتحه اليوم، هذا المشروع الذي سيخدم اليمنيين كل اليمنيين وبتقنيات عالية جداً، وسيجعل اليمن في مصاف الدول المتقدمة في هذا الجانب، وسيرفد خزينة الدولة بالأموال، وسيلمس المواطن نقلة نوعية في التطور التكنولوجي.

وفي خضم حديثه تابع: "تحية لك أيها العملاق في يوم ولادة المشاريع العملاقة، تحية لك وقد ركزت على أهم الجوانب التي تلامس حياة المواطن، فخدمة النت تدخل في تحسين التعليم، والصحة وكل مناحي الحياة، وتوفر الجهد والوقت والمال، فلك التحية أيها الرجل الصادق مع شعبه".

ختاما بارك عدد من المواطنين في عدن والمغتربين في الخارج بافتتاح هذا المشروع العملاق والصرح الاقتصادي الكبير، مؤكدين بأنه يعد بمثابة إنجاز تاريخي ووصمة انتصار تنموي في جبين القيادة السياسية ممثلة بفخامة الرئيس هادي ورئيس الحكومة الدكتور أحمد عبيد بن دغر ولليمن الاتحادي الجديد.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
تفضيلات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
انفوجراف اليمن
رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك في مؤتمر صحافي من ميناء عدن
رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك يكرم أوائل الثانوية العامة