الرئيسية - تقارير وإستطلاعات - ردود الأفعال تتوالى.. ما الذي مثله افتتاح الرئيس هادي ومعه بن دغر للمشروع العملاق في عدن؟.. "15 رأي"
ردود الأفعال تتوالى.. ما الذي مثله افتتاح الرئيس هادي ومعه بن دغر للمشروع العملاق في عدن؟.. "15 رأي"
الساعة 10:02 مساءاً (الأحرار نت/ وحدة التقارير/ خاص)
تتوالى ردود الأفعال الواسعة حول قيام فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، ومعه رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، اليوم بتدشين حزمة من المشاريع الخدمية في مجال الاتصالات والإنترنت، وعلى رأسها شركة الاتصالات "عدن نت".
 
وبحسب تغطية موسعة ومستمرة لجميع قنوات التواصل التابعة لموقع "الأحرار نت"، أشاد كثير من الصحافيين والناشطين، بحزمة المشاريع المفتتحة والتي تتكون من تسعة مشاريع تابعة للمؤسسة العامة للاتصالات بتمويل حكومي بنحو مائة مليون دولار أمريكي شامل المشروع والتجهيزات المصاحبة وبكفاءات وخبرات يمنية خالصة.
 
الكاتب السياسي محمد جميح، قال بأن "افتتاح هادي بحضور بن دغر وباشريف، لشبكة اتصالات عدن اليوم سيعيد الشبكة لسلطة الدولة ويحرم الحوثي من مليارات الريالات، بالإضافة إلى حرمانه من الرقابة على الاتصالات والإنترنت".
 
وأضاف: "ولذا هرع الحوثي يجمع بن حبتور وبقية موظفيه للبحث في كيفية مواجهة هذه الخطوة وتداعياتها على "الأمن القومي".
 
وقال الصحافي سامي الحميري، بأن "الفلوس اللي اتهم المفلحي بن دغر انه لهطها وعلى إثرها حنق من عدن اليوم تكلل بمشروع استراتيجي سيدر على الخزينة العامة بمليارات الريالات".
 
وتساءل: "وين جاءت شلة حسب الله واللي اقتلبوا غيورين على المال العام اليوم ولا لهم نخس".. مختتما حديثه بالقول: "بعض الجنان يشتي عقل.. خيرة الله".
 
الصحافي عِوَض صالح شكميم قال متهكما: "هذه هي الخمسة مليار لي سرقها الدكتور احمد بن دغرعندما امليتوا الدنيا ضجيجا واتهامات وشتم وووو".
 
وأكد بأن رئيس الوزراء بن دغر، "التزم حينها الصمت ولم يتعامل بردة الفعل لأنه يدرك وواثق أين ذهبت كل هذه الأموال، واليوم وعلى أرض الواقع تشاهدون من كان صادقا في نواياه".
 
وأضاف: "تعرفون لماذا صبيتوا غصبكم وانفعالاتكم لأنكم ضحايا وأكرر ضحايا لوشايات وشايعات لماكنة متخصص في بث شرور الكراهية تعيش نزعة السيطرة والنفوذ والاحتكار لتشبع ذاتها باسم تسويق الوهم واستغفال السذج".
 
وأكد الصحافي نبيل الفقية، بأن "افتتاح مشروع "عدن نت"، يعتبر الضربة الثانية ماليا بعد نقل البنك المركزي، والتحكم بالسيطرة على السنترال جزء من استرداد سيادة الدولة من جهة المراقبة ومن جهة أخرى قطع موارد مالية كبيرة كانت تذهب إلى الحوثي".
 
وعبر "الأحرار نت واتساب" قالت الدكتور انتصار السقاف، أنه من المتوقع وبعد افتتاح المشروع أن تتحسن الاتصالات وتكون ضربة قوية للحوثيين كونهم معتمدين على شركة يمن نت واستفادوا منها في الحرب على اليمنيين.. بينما قال الأكاديمي أحمد صالح بأن "افتتاح المشروع ترجمة عملية لمن يفعل ما يقول، ولا عزاء للمشككين".
 
واعتبر الناشط علي المسلماني، بأن بن دغر وجه صفعة قوية اليوم، في وجوه خصومه من خلال هذا المنجز العملاق الذي تم افتتاحه بعدن... ليتساءل الناشط الجنوبي خالد باحاج: "أين الفاسدين الذين ذكرهم عبدالعزيز المفلحي وقال يسرقون الماء من أفواه الناس والنور من عيونهم".
 
من جهته قال الناشط محمود البعداني، بأن "البعض ومنهم المفلحي، هاجموا الدكتور بن دغر رئيس الوزراء، بحجة أنه يبيع مشاريع وكلام فيسبوك فقط، لنكتشف خلال أشهر معدوده صدق بن دغر وكذبهم".
 
بينما وجه عمر بن هلابي، أسئلة استفهامية بعد أن افتتح هادي وبن دغر أهم وأضخم مشروع في عدن منذ نصف قرن، وبعد أن أثبت الدكتور بن دغر، بأنه يعمل بصمت‬ من أجل الوطن، ‫وبعد أن أثبت الرجلين بأنهما يقودان مشروع التصالح التسامح‬ من أجل اليمن شماله وجنوبه، وفقا لقوله.
 
‫وقال: "هل يتحلى من اتهمهم بالفساد وفِي مقدمتهم الزبيدي ومجلسه الإنتقالي وعبدالعزيز المفلحي بالشجاعة الاخلاقية والسياسية‬، ويقدموا الاعتذار لهادي وبن دغر عن تلك التهم الزائفة؟!".
 
أما الناشط عبدالله عمر بامختار، قال بأن قيام ماقام به رئيس مجلس الوزراء د. أحمد عبيد بن دغر حين فصل الإتصالات من مركزية صنعاء إلى محافظة عدن وتوجيه بصرف المبلغ (5) مليار ريال، أثار مجموعة الجهلة والمطبلين بالتغريد على هذه الواقعة التي لا أساس لصحتها، والذي ادعى المفلحي محافظ عدن السابق أن رئيس الحكومة قد أخذ المبلغ من خزينة الدولة دون وجه حق".
 
وأضاف: "هاهو المشروع قد أثمر، وقد شق على حكومة الإنقلابيين ودفعم إلى اجتماع طارئ في صنعاء".
 
من قبله اعتبر الناشط وجيه البطل، بأنه وبهذا المشروع العملاق أثبتت حكومة بن دغر بأن تحب عدن وأبناءها.. أما الناشط عبدالرحمن السعدي فوجه شكره للرئيس هادي ورئيس الوزراء بن دغر ووزير الاتصالات باشريف، قائلا: "للأسف كان ظن المحافظ المفلحي خاطئ واتهامه باطل للحكومة الشرعية ووزارة الاتصالات بالفساد".
 
وأشار الناشط عبدالله الحداد، بأن "اتهام المفلحي لبن دغر بأنه أهدر 5 مليار في مشروع وهمي كان من باب حبه وإخلاصه لمدينته".. مستدركا بالقول: "لكن بن دغر أثبت أنه صرفها في مشروع حقيقي وضخم، يعني الاثنين والنعم فيهم همهم عدن والبلد، والمفسبكين هم الي ينشروا التهم يمين يسار".
 
وشارك وائل بن العصار، الحداد في الرأي، واعتبر بأن "كلام بن دغر طلع صحيح، والمفلحي غير صحيح"... مضيفا "وطبعا لا يعني هذا أن المفلحي غير وطني أو فاسد بالعكس المفلحي رجل نزية وعملي ولكنه أخطأ الحسبة".
 
ونختتم بكلام الصحافية شفاء الناصر والذي قالت بأنه "وبعد افتتاح الرئيس هادي لشركة الإتصالات الجديدة "عدن نت"، على محافظ عدن السابق عبدالعزيز المفلحي ومن تخندق في صف المفلحي حينها، تقديم اعتذار لرئيس الوزراء أحمد بن دغر، عن الافتراءات الكاذبة والاتهامات الباطلة التي تضمنتها استقالته منتصف نوفمبر 2017".
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
تفضيلات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
انفوجراف اليمن
رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك في مؤتمر صحافي من ميناء عدن
رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك يكرم أوائل الثانوية العامة