الرئيسية - تقارير وإستطلاعات - في اليوم الثاني من زيارته للغنّاء «حضرموت».. رئيس الوزراء يدشن بنكها المركزي، ويلتقي قياداتها ورموزها، ويشخص واقعها، ويتخذ جملة من المعالجات
في اليوم الثاني من زيارته للغنّاء «حضرموت».. رئيس الوزراء يدشن بنكها المركزي، ويلتقي قياداتها ورموزها، ويشخص واقعها، ويتخذ جملة من المعالجات
الساعة 09:04 مساءاً (الأحرار نت/ وحدة التقارير/ خاص)

زياراته ليست كغيرها من الزيارات التي يقوم بها المسئولون الحكوميون، لتدشين أو افتتاح مشروع أو حضور فعالية أو اجتماع ما، والتي يغلب عليها الطابع البروتوكولي الرسمي - بل إنها مختلفة جملة وتفصيلا.. لأنه وحده ودون سواه من يحرص على أن تكون زياراته بمثابة دراسات بحثية مسحية ميدانية دقيقة، يسلط من خلالها الضوء على كافة تفاصيل ومفردات الحياة والناس وحتى الجغرافيا، ويشخص فيها الواقع تشخيصا موضوعيا ومنهجيا دقيقاً.. وتلك ميزة لا يتحلى بها الا قلة من البشر.. وهم العظماء الذين سخروا أنفسهم وأوقاتهم وإمكانياتهم في سبيل خدمة شعوبهم وأبناء جلدتهم، والوفاء بواجباتهم ومسئولياتهم بشكل انساني خلاق، وبعيدا عن أية اعتبارات أخرى.

إنه دولة الدكتور أحمد عبيد بن دغر - رئيس مجلس الوزراء.. الذي أثبت بما حققه من انجازات منذ تقلده هذا المنصب، ولا يزال يثبت كل يوم أنه الأكفأ والأجدر والأمثل لتحمل هكذا مسئولية، خصوصا في ظل هذه الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد - لا يكتفِ كغيره من المسئولين بما ترفع إليه من تقارير وما ينقل إليه من كلام عن مجريات وطبيعة الواقع في منطقة ومحافظة. بل إنه يحرص على تلمس ذلك بنفسه وشخصه.. فنجده على الدوام يقوم بزياراته الميدانية متنقلا من منطقة الى أخرى ومن محافظة الى ثانية.. ولا يكتفِ فقط بلقاء المسئولين الحكوميين في تلك المناطق وحسب.. بل يصر على النزول الميداني والالتقاء بالناس البسطاء وتلمس أحوالهم والاستماع الى همومهم ومشاكلهم، غير عابها بالأخطار التي تترصده خلال ذلك.. وكل همه منصب في معرفة كيف يعيش الناس؟! وماذا يحتاجون؟! ..واضعا احتياجاتهم تلك في صدارة أولوياته.

 

 

تدشين العمل ببنك المكلا

في يومنا هذا الأربعاء، والذي يعد اليوم الثاني من زيارته الحالية لمحافظة حضرموت المعروفة بـ«الغناء» - نجد الدكتور أحمد عبيد بن دغر - رئيس مجلس الوزراء.. يجسد ما أسلفنا الحديث عنه حرفيا.. حيث قام منذ الصباح الباكر بتدشين العمل في فرع البنك المركزي بالمكلا مصطحبا معه محافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء فرج سالمين البحنسي، وكذا محافظ محافظة شبوة علي بن راشد الحارثي وعدد من الوزراء. 

إنهاء ازمة السيولة

وقد أكد دولته خلال عملية تدشين العمل في البنك أن أزمة السيولة في حضرموت وباقي المحافظات صارت من الماضي وقد تجاوزتها الحكومة بتوفير الأموال الكافية إلى فروع البنك المركزي في المحافظات المحررة عامة.. مشيرا الى أن العمل في فرع البنك المركزي بالمكلا بعد إعادة ترميمه سيسهل في كثير من المهام التي يضطلع بها البنك المركزي في خدمة المواطنين وتسهيل دفع المرتبات لجميع الموظفين بانتظام. 

شرح عمل البنك

وخلال ذلك استمع دولة الدكتور أحمد عبيد بن دغر - رئيس الوزراء إلى شرح مفصل من مدير فرع البنك المركزي فرع حضرموت المكلا إلى الأضرار التي لحقت بالبنك ونهب 27 مليار من خزينة البنك من قبل تنظيم القاعدة الإرهابي أثناء حربه الظالمة على المكلا.

إشادة بجهود الحكومة

من جانبه أشار اللواء محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء فرج سالمين البحسني اشاد بالجهود التي تبذلها الحكومة في تطبيع الحياة وتوفير السيولة النقدية إلى البنك المركزي.. والاهتمام الكبير الذي يوليه فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية للمحافظة وتلبية احتياجاتها من مشاريع.

زيارة المناضل «البار»

عقب تدشينه العمل في فرع البنك المركزي قام رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر ومعه محافظي محافظتي حضرموت وشبوة وعدد من الوزراء عضو مجلس الشورى المناضل الدكتور عبدالله البار للاطمئنان على صحته بعد إصابته بوعكة صحية.. وخلال اللقاء أشاد دولته بالمناضل البار وبجهوده الوطنية والنضالية في خدمه وطنه ومجتمعة من خلال المناصب التي تقلدها.. ووجه رئيس الوزراء بسرعة نقل البار للعلاج في الخارج على نفقة الدولة.. مؤكداً اهتمام الحكومة بالمناضلين الوطنين وجميع أفراد الشعب.

لفتة كريمة

من جهته عبر الدكتور عبدالله البار عن سعادته بهذه اللفتة الكريمة لدولة رئيس الوزراء ومن معه لزيارته إلى بيته للاطمئنان على صحته.. مشيراً إلى أن هذا المواقف ليست غريبة على رجال الدولة المخلصين لشعبهم.

لقاء السلطة المحلية

وبعد زيارته للمناضل عبد الله البار عقد رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر لقاءا موسعا بقيادة السلطة المحلية ومدراء العموم والشخصيات الاجتماعية والثقافية ومنظمات المجتمع المدني وبحضور محافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء فرج بن سالمين البحسني ومحافظ محافظة شبوة علي بن راشد الحارثي وعدد من القيادات العسكرية والأمنية.. وفي بداية اللقاء نقل رئيس الوزراء تحيات فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية إلى قيادة السلطة المحلية والقيادات العسكرية والأمنية والوجهاء والمواطنين.

اهتمام رئيس الجمهورية

وقال رئيس الوزراء أن فخامة رئيس الجمهورية يولي محافظة حضرموت اهتماماً كبيراً كبقية المحافظات الأخرى مشيراً إلى أن المرحلة التي تولى فيها فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية كانت مرحلة بالغة الصعوبة والتعقيد حيث تعرضت البلاد لهدم كامل ودمار ممنهح إلا أنه بفضل حنكته وسياسته وبتعاون المخلصين والأوفياء من أبناء هذا الوطن استطاع تجاوزها وعمل على إعادة بناء مؤسسات الدولة وهيبتها.

الحفاظ على الثورة

وقال رئيس الوزراء مخاطبا الحضور نحن معكم اليوم في حضرموت ولم يتبق من الاحتفال بالذكرى الخامسة والخمسين لثورة السادس والعشرين من سبتمبر إلا أيام، وسبتمبر هو جوهر الخلاف مع الإمامين، فالصراع صراع بين الجمهورية والإمامة وهما معادلتان كبيرتان، وليس هناك من نظام غير نظام الجمهورية وهو المعادل الفكري والسياسي للإمامة، ولننتصر لسبتمبر.. محذرا من التراجع لحظة واحدة عن الانتصار لثورة الـ 26 من سبتمبر و14 من أكتوبر.. مضيفاً أن الصراع في اليمن صراع تأثيره على الإقليم والمنطقة برمتها، ولذلك أدرك الأشقاء هذا الخطر المحدق واستشعروه فهبوا لنجدة اليمن دفاعا عن الأمن القومي العربي.

معركة مصيرية

وأكد رئيس الوزراء أن المعركة اليوم مع الإنقلابيين معركة مصيرية للدفاع عن اليمن وعن الأمن القومي الخليجي والعربي ككل، مشيدا بجهود التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ومشاركة فاعلة من الإمارات العربية المتحدة.. وأردف بالقول "إن القتال اليوم في تعز ومأرب والبيضاء هي جبهتنا المشتركة وعلينا مساندتها.

محاربة الإرهاب

وأشاد رئيس الوزراء بالتجربة الرائدة التي قدمتها محافظة حضرموت في محاربة القاعدة وتحريرها من قبضتهم في وقت قياسي مشيداً بأنباء محافظة حضرموت وبقوات النخبة الحضرمية من جنود وضباط المنطقة العسكرية الثانية قائلاً إنهم كانوا صمام أمان المحافظة وتركوا بصمات كبيرة في تاريخنا العسكري بقيادة قائد المنطقة العسكرية الثانية محافظ محافظة حضرموت اللواء فرج بن سالمين البحسني .. وقال: نتواجد اليوم في حضرموت لتنفيذ توجيهات فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية في استكمال المشاريع الخاصة بحضرموت.. مضيفا: "نحن سنقف إلى جانب حضرموت وسنضع حجر الأساس لعدد من المشاريع الهامة للمحافظة وسنعمل على تنفيذها، بالإضافة إلى الاهتمام بمحافظة شبوة وتنفيذ عدد من المشاريع فيها في الفترة القادمة".

ترحيب محافظ حضرموت

من جهته رحب محافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء فرج بن سالمين البحسني بدولة رئيس الوزراء والوفد المرافق له، مشيدا بالجهود التي تقدمها الحكومة لمحافظة حضرموت واهتمامها بالمشاريع الخدمية وإعادة تأهيل المؤسسات الحكومية التي تضررت بفعل سيطرة القاعدة.. مستعرضا الوضع العام للمحافظة من النواحي الأمنية والخدمية والإقتصادية، مؤكدا أن حضرموت تمثل العمق الاستراتيجي لليمن وأن أي نجاح فيها سيشكل رافدا للوطن.

ترحيب محافظ شبوة

وبدوره رحب محافظ محافظة شبوة علي بن راشد الحارثي بدولة رئيس الوزراء والوفد المرافق له مؤكدا أن محافظة شبوة تنتظر اليوم الكثير من الحكومة خصوصا وأنها على ثغرة من ثغور الدفاع عن الوطن في مواجهة الانقلابيين. وقال أن محافظة شبوة جزءً لا يتجزأ من إقليم حضرموت وأن الدولة الاتحادية بأقاليمها الستة هي المخرج السياسي للأوضاع التي نعيشها اليوم.

مداخلات

هذا واستمع رئيس الوزراء إلى عدد من المداخلات من الحاضرين التي حملت في مجملها عبارات الشكر والثناء لزيارة الحكومة واهتمامها بالمحافظة بالإضافة إلى جملة من الهموم والقضايا، كما تخلل اللقاء عدد من القصائد الشعرية.

المشاركين في اللقاء

حضر اللقاء كل من وزير الاتصالات لطفي باشريف ووزير الصحة د. ناصر باعوم، ووزير النقل مرغد الحالمي ووزير الأشغال العامة الدكتور معين عبدالملك، ووزراء الثقافة مروان دماج، والعدل القاضي جمال عمر، ووزير الدولة ياسر الرعيني ووزير الدولة صلاح الصيادي، والأمين العام لمجلس الوزراء حسين منصور، ورئيس جهاز الأمن السياسي اللواء عبده الحذيفي، ونواب وزراء المالية منصور البطاني، والكهرباء مبارك التميمي، والإعلام حسين باسليم، ومدير دائرة الاستخبارات العسكرية العميد جغمان الجنيدي، ورئيس مصلحة الضرائب عوض حمران. وعدد من المسئولين المدنيين والعسكريين.

احتفاء أبناء المحافظة

وكغيرها من الزيارات الميدانية التي يقوم بها دولة رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر.. قوبلت باهتمام كبير من قبل أبناء المحافظة الذين سطر الكثير منهم على صفحاتهم في مواقع التواصل الاجتماعي، عبارات الترحيب والتقدير والثناء لرئيس الوزراء وحكومته وما يبذلوه من جهود في سبيل تطبيع الاوضاع في مختلف المحافظات المحررة.. وآخرين كتبوا القصائد الشعرية التي تثني على رئيس الوزراء ودوره العظيم والاستثنائي في خدمة الوطن والناس.

أصداء الزيارة

وكذلك الأمر كان في وسائل الاعلام المحلية التي حرصت على نقل اخبار الزيارة أولا بأول مرفقة ذلك بالصور الفوتوغرافية.. وأشاد الكثير من الاعلاميين بشجاعة رئيس الوزراء الذي يتنقل من محافظة إلى أخرى رغم الأوضاع الأمنية التي تشهدها، كما أشادوا بإنجازاته الكبيرة التي حققها لمحافظة حضرموت والتي ستساعد إلى حد بعيد في إعادة الحياة إليها وتطبيع الأوضاع فيها.. وكذلك الحال كان في مواقع التواصل الاجتماعي التي اشتعلت هي الأخرى بالتغريدات التي تصف الزيارة وتمتدح رئيس الوزراء وما يقوم به من جهود في مرحلة تعد من أصعب المراحل التاريخية التي شهدتها اليمن.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
تفضيلات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
رئيس الوزراء/ د.أحمد عبيد بن دغر
دولة رئيس الوزراء.. سنعود ياعدن
دولة رئيس الوزراء.. سنعود ياعدن
أهم أقوال دولة رئيس الوزراء